“أشهر حمار بفاس يلتقط له “سيلفي

أصبح مشهورا بمدينة فاس ، فكلما حل وفد أجنبي من اسيا أو أوروبا إلى العاصمة الروحية للمملكة وسلك المدار السياحي ،إلا وبحث عنه ليلتقط له صورة أو يأخذ معه “سيلفي” ، وهو مبتسم كعادته مرحبا بالجميع .

“المعفر” “رونالدينيو” “المفرنس” “تيربو” هي ألقاب يلقبونها لأشهر حمار بمدينة فاس، عادة ما يظل واقفا هنا أمام فندق اليهودي  قرب “المرقطان” داخل أسوار المدينة العتيقة بالقرب من سينما العشابين.

هو حمار سي البشير الملقب بالمدير أو الشطيبي صاحب قنينات الغاز وهو الوسيلة الوحيدة التي تضطلع بدور أساسي في الحياة اليومية للفاسيين ، حيث تبقى حاضرة لتنظيف الأزقة ونقل بضائع التجار وحمل النفايات و نقل الأمتعة للسكان، هدا ما يفاجأ الزوار عند زيارتهم إلا أنه صار أمرا عاديا عند أهل فاس فهو بمثابة رفيقالدرب الدي لايمكن الاستغناء عنه.

كمال العابدي//فاس

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق