أكادير: مهنيو النقل الوطني والدولي يقررون إلغاء ورقة العبور

انعقد بأحد فنادق مدينة أكادير يوم السبت 21 أكتوبر الجاري،  لقاء وطني تحت شعار : السياسة الرسمية لوزارة ..النقل أية آفاق؟  بمشاركة الهيئات الممثلة لمهنيي النقل الطرقي بالمغرب والجامعة الديمقراطية للنقل الوطني والدولي بطنجة ، بتنسيق مع الجمعية المغربية للنقل الوطني والدولي بجهة الجنوب.

ويأتي تنظم هذا اللقاء الوطني بعد لقاء طنجة والبيضاء من أجل  صياغة برنامج بديل حول البرنامج التعاقدي(2017/ 2021  ) المقترح من طرف وزارة النقل، عن الذي تم عرضه ليراعي النقاط الإيجابية ويكرس ما تم الاتفاق بشأنه مع المصالح الإدارية سابقا، وتقديمه للوزارة الوصية عن القطاع بعد عرضه على المهنيين كمشروع يتداولون فيه لتعميق مشاركتهم في بلورته وضمان انخراطهم التطوعي في تنفيذ مقتضياته”.

ومن أهم النقاط والمشاكل التي ناقشها المشاركون والتي يعانيها القطاع، الخصاص الهائل في رخص العبور ونقل البضائع إلى الدول الأوربية، وكذا طريقة توزيعها التي تتم بطرق تشوبها الزبونية والمحسوبية، خاصة التي تمنحها إسبانيا للمغرب سنويا في إطار الاتفاقية الثنائية المبرمة بين البلدين، والتي يستفيد بموجبها الطرفان (المغرب وإسبانيا) مناصفة من حصة 25 ألف رخصة سنوية، و600 كناش للأسفار، حيث أصبح هذا العدد غير كاف في ظل ارتفاع عدد الرخص التي تمنحها الوزارة الوصية للشركات المغربية، سيما أن توزيعها يتم بطرق غير عادية حيث  شدد المشاركون على أن الخروج من الوضع المتأزم الذي يعيشه قطاع النقل الدولي عبر القارات، لن يتم إلا بمغادرة المسؤولين مكاتبهم والنزول إلى الميدان للاستماع إلى آراء وملاحظات المهنيين المتمرسين .

 وأوضح المهنيون أنهم سيظلون صامدون من خلال تنظيم  اعتصامات مفتوحة في الأيام القادمة ، مطالبين وزارة النقل باتخاذ ما يلزم من أجل تجنيب هذا القطاع خسائر فادحة، حيث حملوا الوزارة مسؤولية إغراق هذا القطاع بالتراخيص، وهو الإغراق الذي بدأ في عهد الوزير كريم غلاب وتم تكريسه في عهد الوزير بوليف .

وأوصى المشاركون في هذا اللقاء بعد المصادقة على هذه المقترحات بعد تنظيم عدة لقاءات تشاورية بالعديد من المدن المغربية،  باتخاد قرار يتم بموجبه إلغاء ورقة العبور ( triptik ) على الشاحنات المغربية إبتداء من (2  يناير 2018  ) حيث ثم إخبار الإدارة العامة للجمارك في هذا الموضوع .

واستنكر المهنيون لتنظيم لقاء وطني من طرف جامعة النقل بالإتحاد العام لمقاولات المغرب يوم (2  نونبر القادم  ) بمدينة طنجة والذي سيترتب عنه تنظيم وقفات إحتجاجية لجميع الهيئات الممثلة للقطاع معتبرين آن هذه الجامعة لا تمثل إلا نفسها .

خاصة وأن السلطات المعنية تقصي الممثلين القانونيين عن القطاع في عملية عقود البرامج ،  كما اعتبر المتدخلون أن  لقاء أكادير،  مكن الخروج  بتوصيات تهدف إلى خلق هيئات تتمتع بشرعية الدفاع عن مهنيي النقل ،  في الوقت الذي يشمل هذا الوضع عائقا أساسيا أمام القيام الفعلي بعملية النهوض به  لعدة أسباب مجهولة.

وأكد المهنيون في ختام هذا اللقاء الوطني  الذي عرف نجاحا كبيرا من خلال المداخلات القيمة التي شارك بها المهنيون في جو من الشفافية والحوار البناء ، أن تنظيم مثل هذه اللقاءات التواصلية بجهات المغرب ، تدل على تشبت المهنيين بأرضية النقاش البناءة دفاعا عن حقوقهم المشروعة للنهوض بمستقبل هذا القطاع الحيوي الذي يعتبر شريان للإقتصاد الوطني .

عبدالمالك العاقل / أكادير

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق