اتهام بخطأ طبي يجر مصحة خاصة بمراكش للمساءلة القضائية

لفظت أمس شابة تبلغ من العمر 17 سنة بإحدى المصحات الخاصة بمراكش أنفاسها بعد معاناة طويلة مع مرض ناذر، جاوزت خمسة أشهر من موت سريري إثر إصابتها بتوقف خلاياها الدماغية واستسلامها للعجز الجسدي الكلي الذي أفقدها الوعي بشكل كامل. وكانت الشابة ” أميمة” المتحدرة من أسرة معدمة نقلت على عجل لإحدى المصحات الطبية الخاصة المعروفة، والتي باشرت العلاجات على ضوء التقارير الطبية التي قام بها فريق مختص، اضطر معه إلى تتبيث أجهزة للتنفس الاصطناعي على مستوى الرقبة والعنق، مع إخضاعها لعمليات ترويض طبي لأجل إعادة ترميم ما تبقى من خلايا الدماغ. لكن استنفاذ كل الحلول حال دون إعادة الأمل للشابة “أميمة” اتلتي فارقت الحياة مباشرة بعد إزالة الأجهزة. وتتهم أم المتوفاة إدارة المصحة الخاصة بقتلها بعد إزالة الأجهزة إياها، حيث تطالب القضاء بإنصافهها وفتح تحقيق لمعرفة أسباب الوفاة.

مصطفى غلمان /مراكش

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق