استدال الستار عن الدورة التاسعة عشرة للمهرجان الوطني للمسرح

اختتمت يوم أمس الأربعاء  بمدينة تطوان والمدن المجاورة “مرتيل والمضيق و الفنيدق” الدورة التاسعة عشرة للمهرجان الوطني للمسرح ، التي تواصلت من 29 نونبر الجاري إلى 06 دجنبر المقبل، من تنظيم وزارة الثقافة والاتصال– قطاع الثقافة.

 وسعت الدورة الجديدة بحسب ما جاء في بلاغ الوزارة ، إلى تطوير هذه التظاهرة الكبرى وتكريسها كمناسبة حقيقة للاحتفال بأبي الفنون وتتويج الإبداعات المسرحية الوطنية المتميزة والكفاءات الإبداعية المعطاء.  وفرصة للجمهور المغربي عامة، للاطلاع على حصاد الموسم المسرحي واللقاء بالمبدعات والمبدعين المغاربة عبر العروض والندوات واللقاءات. وشهدت الدورة مشاركة اثني عشر عرضا مسرحيا في المسابقة الرسمية للمهرجان تم انتقاؤها من قبل لجنة تتكون من مولاي أحمد بدري، رئيسا، وعضوية فوزية لبيض وسليمة بنمومن وعبد اللطيف الدشراوي ومحمد بنحساين وإدريس الإدريسي.

 وتضمنت النسخة التاسعة عشرة  قائمة من العروض الرسمية، منها  مسرحية “بورتري” لفرقة بصمات الفن من أكادير، ومسرحية الكود لفرقة نادي المرآة للمسرح والسينما والموسيقى من فاس ومسرحية أنمسوال لفرقة رويشة للثقافة والفنون من الخميسات ومسرحية “هي…هك…؟” لفرقة مسرح الكاف من الدار البيضاء، ومسرحية الموسوس لفرقة أوديسا للثقافة والفن من العيون، ومسرحية الخادمتان لفرقة دوز تمسرح من مراكش ومسرحية “في أعالي البحار”لفرقة الريف للمسرح الأمازيغي من الحسيمة، ومسرحية “صولو” لفرقة أكون للثقافات والفنون من الرباط ومسرحية الماتش لفرقة مسرح الشامات من مكناس ومسرحية باركيغ لفرقة ثفسوين للمسرح الأمازيغي من الحسيمة، ومسرحية “توقيع” لفرقة عبور من الرباط، ومسرحية عيوط الشاوية لفرقة المسرح المفتوح من القنيطرة.

كما تضمن برنامج الدورة برنامجا موازيا للعروض الرسمية؛ شمل لقاءات فكرية ونقدية لمناقشة عروض المسابقة، وندوة أولى حول الفنان ومنظومة الترافع وثانية حول ثقافة الممثل، ومجموعة من الورشات التكوينية لفائدة الشباب والجمعيات المسرحية، علاوة على توقيع مجموعة من المؤلفات الجديدة الصادرة في الشأن المسرحي. كما اختير ثمانية عشرة عرضا مسرحيا تقدم بالموازاة مع فعاليات المهرجان.

 أحمد المريني

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق