الأخضـر بنـك، جديـد ينضـاف إلى منظـومة البنـوك التشاركية بالمغرب

 تم أمس الاثنين خلال ندوة صحفية بالدار البيضاء إطلاق بنك جديد يسمى “الأخضر بنك” والذي سيباشر أنشطته ابتداء من شهر نونبر المقبل، بهدف تعزيز منظومة الأبناك التشاركية بالمغرب.

شراكة استراتيجية بين مجموعة القرض الفلاحي للمغرب ( 51 بالمائة من الرأسمال) ، والشركة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص (49 بالمائة من الرأسمال) العضو بمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، أسهمت في ولادة “الأخضر بنك”.

وأبرز المدير العام “فؤاد حراز” أن هذه المؤسسة المالية ستشرع في العمل من خلال أربع وكالات متواجدة بكل من الدار البيضاء والرباط وبركان وابن سليمان .

وأضاف ذات المتحدث أن هذا البنك سيقدم تشكيلة من المنتجات والخدمات البنكية المتنوعة، في تطابق تام مع توصيات اللجنة الشرعية للمالية التشاركية بالمجلس العلمي الأعلى، ومع دوريات “بنك المغرب ” المنظمة لنشاط البنوك التشاركية بالمغرب .

الحراز أضاف أيضا  أن منتجات وخدمات هذا البنك تستهدف مختلف الزبناء من أشخاص ذاتيين وفلاحين ومهنيين ومقاولات، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بخدمات البنك اليومية، ومنتجات التمويل ( مرابحة ، إجارة )، كما يقدم ودائع الاستثمار ومنتجات التمويل الفلاحي وتلك المتعلقة بالصناعة الغذائية .

وحسب ذات المتحدث، فإن “الأخضر بنك”، الذي يتوفر على لجن خاصة بالافتحاص والمخاطر والتعيينات والأجور، يسعى بفضل استراتيجيته المرتكزة على إرضاء الزبناء والقرب منهم، إلى التجاوب مع تطلعات زبناء يبحثون عن منتجات وخدمات بنكية تتلاءم مع انتطاراتهم.

في ذات السياق، قال فريد محمد المصمودي مدير إدارة الاستثمار المباشر والتمويل ( مجموعة البنك الإسلامي للتنمية)، إن الشراكة بين مجموعة القرض الفلاحي للمغرب والشركة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، المتعلقة بإنشاء بنك تشاركي ، تندرج في صلب استراتيجيات المجموعتين .

وتابع أن الشركة تساهم من موقعها في الارتقاء بالقطاع الخاص ، من خلال مساعدته على خلق مناصب للشغل، وتعزيز القدرات التمويلية ل 49 بلدا، مع تحسين الولوج إلى الخدمات البنكية الأساسية .

وأشار في الأخير الى أن  ” الأخضر بنك ” سيستفيد من كل الخبرات التي راكمتها الشركة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، التي أطلقت عددا من البنوك التشاركية في مناطق متعددة من العالم.

ياسين حسناوي

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق