الدراج الشاب “إسماعيل” في ذمة الله

ودعت الدراجة المغربية عصر اليوم البطل الواعد* إسماعيل كرة * إلى مثواه الأخير   . و قد فارق الراحل الحياة في حادثة سير مفجعة بالأمس وهو في حصة تدريبية مع رفاقه في النادي القنيطري إثر دهسه من لدن شاحنة في مدار عند مدخل مدينة القنيطرة ، سقط إسماعيل و تحطمت رأسه تحت عجلة في مشهد مفجع و مرهب .
و الدراج الشاب إسماعيل كرة من مواليد 19 يناير 1994  ، إبن القنيطرة من مواهب الرياضة  في الغرب التي برزت في حي العلامة بالمدينة العتيقة ركب الدراجة الهوائية بإختيار وإصرار – متفرغا للممارسة – و حمل ضمن أبناء جيله قضية رياضية و طنية بالطموح و الحلم بالتألق و إلتزم بالتمارين و التنافس  في مختلف المسابقات جهويا ووطنيا ،مدافعا عن ألوان دراجة النادي القنيطري خلال إثني عشرة سنة بثقافة الوفاء و التضحية و نكران الذات ، هو على صهوة الدراجة  – الأميرة الصغيرة -و الحياة  و بكل الأدوات في التحظير البدني  و التقني و الميكانيكي  يقارع المسافات … عيناه على الأفق  كان على موعد مع الرحيل و الأجل المحتوم في حدثة سير مؤلمة !!!! وفي الطريق حيث رسم الأحلام و سطر الطموح شاء القدر أن يودع الحياة في غفلة منا و من الزمن شابا متألقا برصيد أخلاقي مميز … و قد إنتقلت أسرة الدراجة الوطنية  في الجامعة و الأندية من مختلف الجهات إلى  القنيطرة  … وغ المدينة حزينة اليوم و هي تودع إبنا آخر … غادرها على صهوة الدراجة و عاد إليها في كفن .. و عند العصر ووري جثمان الراحل *إسماعيل * الثرى في مقبرة أولاد امبارك .
وداعا * إسماعيل * فقيد الدراجة المغربية …. ستبقى في القلب و في الذاكرة .
محمد ابو السهل

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق