بعد تهمة التحرش… وثيقة جديدة تدين أستاذ المحمدية بالتزوير

لا تزال قضية ما بات يعرف بتحرش أستاذ بطالبته، داخل أسوار كلية المحمدية، حديث الراي العام الوطني، وهي الان بين يدي القضاء للنظر فيها.

وثيقة جديدة حصل عليها موقع “إم إف إ”، تورط الأستاذ المذكور في تهمة جديدة لربما تكون أثقل من سابقتها.

المراسلة، يعود مصدرها من المرسل لحسن الداودي، بصفته وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي، في حكومة عبد الاله بنكيران، والتي وجهها إلى وزير العدل والحريات بتاريخ 4 مارس 2015، مرفوقة بالوثائق والأدلة، في شأن تغيير نقط بعض الطلبة بدون سند قانوني في مادة التخطيط المجالي.

هذه المادة كان يدرسها الأستاذ (ج.ل)، المتهم في قضية التحرش، لطلبة السداسي الثاني لماستر الحكامة القانونية والقضائية في موسم 2013-2014.

وكان وزير التعليم العالي آنذاك، قد التمس إحالة الملف على الجهات القضائية المختصة، من أجل فتح تحقيق في الموضوع ومتابعة المعنيين بالأمر وفق المقتضيات القانونية المعمول بها.

ياسين حسناوي

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق