توقيف 17 شخصا من معتصم أولاد سي بلغيت وإصابة 11 فردا من عناصر القوة العمومية بإقليم الفقيه بن صالح

 

تدخلت القوات العمومية منذ فجر اليوم الأربعاء 14 مارس الجاري لفك اعتصام أكثر من 170 شخصا من النساء والرجال على مستوى دوار أولاد السي بلغيت التابع للجماعة القروية أولاد بورحمون بإقليم الفقيه بن صالح.تدخل القوة العمومية المشكلة من عناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة  تم تحت إشراف النيابة العامة المختصة من أجل تنفيذ حكم قضائي نهائي يقضي بإيقاف عملية منع الولوج إلى إحدى وحدات إنتاج الديك الرومي حيث يرابط أمامها العشرات من سكان القرية المذكورة منذ أكثر من سنة مطالبين بإغلاقها نظرا لإضرارها بصحتهم كما يقولون، رغم صدور حكم قضائي في الموضوع ، مما اضطرها للتوقف عن العمل لمدة سنة.وتم خلال  عملية التدخل مواجهة أفراد القوة العمومية بالحجارة مما تسبب في إصابة دركيين اثنين وتسعة عناصر من القوات المساعدة بجروح متفاوتة ، خضعوا جراءها للإسعاف الأولي بالوحدة الطبية المتنقلة التابعة للقيادة الجهوية للدرك الملكي ، بعين المكان ، قبل نقل 10 منهم إلى قسم المستعجلات بمستشفى القرب بمدينة سوق السبت قصد العلاج، في حين تم نقل أحد عناصر القوات المساعدة إلى المركز الاستشفائي الجهوي لبني ملال لخطورة إصابته.هذا وتم إيقاف 17 شخصا من سكان قرية أولاد السي بلغيت المحتجين ، ضمنهم سيدة متزوجة وأم لخمسة أطفال ، وحجز منجل ومجموعة من قطع الحجر  كأدوات استعملت في مواجهة عناصر القوة العمومية والتي تم توثيقها بالصورة والصوت.وقد تم وضع خمسة أفراد من الموقوفين ، كلهم ذكور تحت تدبير الحراسة النظرية بمقر القيادة الإقليمية للدرك الملكي بالفقيه بن صالح، فيما لازال التحقيق جار مع الباقين لفائدة البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة .ومن المنتظر إحالة المشتبه بهم على العدالة فور انتهاء البحث من أجل تهم تتعلق بعرقلة تنفيذ حكم قضائي ، والمس بحرية العمل ، والاعتصام في الشارع العام بدون ترخيص ، والضرب والجرح عن طريق الرشق بالحجارة في حق أفراد القوة العمومية ، وحمل السلاح الأبيض دون سند شرعي ، والمشاركة ، كل حسب المنسوب إليه.إلى ذلك استأنفت وحدة إنتاج الديك الرومي بعد زوال نفس اليوم عمليات الصيانة من أجل استئناف عملها بشكل طبيعي.

عبد المجيد تناني/ الفقيه بن صالح

 

 

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق