اداري بمندوبية الانعاش الوطني ينصب على الساكنة ببوجدور

طوق اكثر من اربعون شخصا منذ ثلاثة ايام منزل تقاعد مطالبيين باسترجاع الاموال التي تسلمها  مقابل حصولهم على بطائق الإنعاش الوطني بعدما تفاجئو بعدم تسجيلهم في حاسوب مندوبية الانعاش ببوجدور وحسب اقوال بعضهم ” حصل المعني على مبلغ 60 الف درهم للواحد على اساس دمجهم في الإنعاش الوطني والاستفادة منه وكل شهر يقوم المعني بمنحهم مبلغ بطاقة الإنعاش 2092 درهم من يده ليدهم يلهمهم  على  انها بطاقة الإنعاش ” وبعد تغيير مندوب الإنعاش وسهره على لوائح المستخدمين وجدوا انفسهم غير مسجلين مما حذا بهم للتوجه لمنزل المتقاعد وتطويقه كما قام الاخير بارجاع لبعضهم الاموال التي تسلمها والبعض الاخر منحهم بقعا ارضية كانت في ملكيته لتهدئة الوضع في حين مجموعة اخرى تطوق منزل اداري بمندوبية الإنعاش الوطني الذي تم الهجوم على منزله ونقل اليوم الثلاثاء الى مستشفى المدينة بسبب ارتفاع السكري حيث يقول بعض المحتجيين بالتواطؤ مع المتقاعد يقوم الإداري  بمنح بعض الضحايا مبلغ بطاقة الانعاش على اساس وضعيته قانونية .  وطالب المحتجون بضرورة بعث لجنة من الادارة العامة للإنعاش الوطني للبحث والتقصي في القطاع ببوجدور الذي اصبح حسب قولهم مجالا للنصب والاحتيال.

الانصاري المحجوب / مكتب العيون

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق