نسـوة السلطة ببني ملال فوق “البوديوم”… سنوات من الإنجازات وتجاوز للعقبات (صور)

هن نسوة حملن على عاتقهن مسؤولية مناصب في “السلطة” بما لها من عقبات وإكراهات بجهة بني ملال خنيفرة، فاستطعن تحقيق الإنجازات في مجال اختصاصهن.

مليكة بركا عميدة شرطة عن المديرية العام للأمن الوطني، قصة عشق للزي الأمني لعقدين من الزمن طبعتها المهنية والوفاء والإخلاص للمهنة، أما سناء إينو وهي موظفة بمطار بني ملال تحت لواء إدارة الجمارك ل تقل عن سابقتها.

  نساء أخريات أيضا تمثلن أجهزة أمنية وعسكرية وشبه عسكرية كان لها نصيب من التتويج السبت الماضي بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، فبين اسوار المعهد المتخصص في الصحافة ومن السمعي البصري ببني ملال، تم (الاحتفاء) أيضا بنهيلة بودخيل والتي حضرت الحفل بالنيابة عن نسوة الدرك الملكي والتي تم تعيينها حديثا بالقيادة الجهوية لبني ملال، وكدا فاطمة بودا عن المديرية العامة للوقاية المدنية.

اللقاء لذي حضره طلبة السنة الأولى بالمعهد وبعض ممثلي المنابر الإعلامية، تم فيه عرض مسارات النساء المكرمات، كما شكل فرصة للحديث عن الإنجازات التي حققتها النساء إلى جانب زميلاتهن وزملائهن، وأشارت المتدخلات إلى قوة الإرادة والعزيمة التي مكنتهن من تجاوز جميع الاكراهات التي تواجههن أثناء أداء مهماتهن.

من جهة أخرى قالت إدارة المعهد المتخصص في الصحافة ومهن السمعي البصري المنظمة للحدث “إن التكريم جاء اعترافا للمجهودات التي تقمن بها نساء السلطة بالجهة، والتي تستحق منا الوقوف عندها لتشجعهن لمواصلة العمل بنفس أقوى”.

وعن دوافع اختيار نساء السلطة من أجل التكريم، عزت الجهة المنظمة أن جهة بني ملال خنيفرة عرفت تكريم فعاليات جمعوية وإعلامية كثيرة من طرف مؤسسات حكومية وأخرى غير حكومية وهيئات منتخبة كثيرة، وحتى لا تغيب نساء السلطة عن هذا العرس النسوي جاءت فكرة تكريمهن بعد موافقة الإدارات المركزية والجهوية على طلب الاحتفاء بهن.

وتم في نهاية هذا الحفل توزيع شواهد تقديرية وباقات من الورود، إضافة إلى هدايا أخرى رمزية، إضافة الى تكريم جميع طالبات المعهد.

إم إف إم

 

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق