نعيمة المشرقي : “دموع الرمال” هو انتصار للأسرى المغاربة

احتضنت سينما “ميغاراما” بالدار البيضاء مساء الاثنين المنصرم العرض الأول للشريط السينمائي الجديد “دموع الرمال” لمخرجه، عزيز السالمي، والذي يشارك فيه كوكبة من النجوم المغاربة.

وقالت الفنانة القديرة وإحدى بطلات هذا العمل، نعيمة المشرقي، إن الفيلم لقي استحسان كل من حضروا عرضه الأول، نظرا لما يشمله الفيلم من أحداث ذات أهمية قصوى في تاريخ المغرب “الفيلم هو اقتباس من رواية “الفضاعة”، والتي حررت أسطرها داخل أسوار المعتقل من طرف أحد الأسرى المدنيين المغاربة في عهد الحماية، إذ يتضمن في طياته حمولة تاريخية مهمة في تاريخ المغرب في واحدة من أهم فتراته، وهو ما أعطى للفيلم مصداقية وقوة جعلاه يلقى استحسان الجميع في القاعة، بالإضافة إلى تألق كل من فريق التمثيل والمخرج في أداء أدوارهم”.

وتحدثت المشرقي عن قصة الفيلم الذي تدور أطواره حول أحداث حقيقية، مشيرة إلى أن العمل هو انتصار كبير للأسرى المدنيين المغاربة وللساحة الفنية المغربية ككل ” أحداث الفيلم مشوقة جدا، وهي تدور حول هروب مجموعة من الرهائن المغاربة من المعتقل، قبل أن تسمح لهم الظروف بالانتقام من جلادهم السابق” وأضافت “العرض الأول عرف حضور مجموعة من الأسرى المدنيين السابقين كتكريم لهم، خصوصا أن قبول الفيلم من طرف المركز السينمائي يعد في حد ذاته بمثابة انتصار لهؤلاء الأسرى، بعد رفض المركز للعديد من السناريوات المتمحورة حول تلك الفترة”.

يذكر أن المخرج، عزيز السالمي، يعود إلى السينما للمرة الثانية بعد فيلمه الأول “حجاب الحب” سنة 2009، من خلال الشريط المطول “دموع الرمال”، والذي صورت تفاصيل أحداثه بمدينتي الدار البيضاء وورزازات.

نبيل بنشقرون/ صحافي متدرب

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق