ورزازات تحتضن الدورة الرابعة لمهرجان الشمس المغربي

تحت شعار الذهب يتناثر من السماء،تستعد مدينة ورزازات  من 10 الى 12 من نونبر الجاري لاحتضان النسخة الرابعة لـ”مهرجان الشمس المغربي”، الذي يتمحور حول الطاقات المتجددة .

وأوضح المنظمون، في بلاغ، أن هذا المهرجان يشكل مناسبة ثقافية وفنية تمتد على مدى عطلة نهاية الأسبوع لاكتشاف الشمس.وأضاف البلاغ أن الولوج سيكون مجانيا إلى هذا المهرجان، الذي يهدف إلى إبراز أهمية الطاقة الشمسية والمساهمة في تنمية المناطق الصحراوية.

واشار نفس المصدر إلى أن مدينة ورزازات أصبحت فاعلا عالميا رئيسيا في إنتاج الطاقة الشمسية والطاقة البديلة، بفضل افتتاح محطة الطاقة الشمسية (نور).

في هذا الصدد، أكد المنظمون أن هذا المهرجان يدعم، منذ إحداثه سنة 2014، هذا المشروع العالمي ويسعى للترويج لأهمية الطاقة الشمسية عبر أنشطة ثقافية وفنية متنوعة.

وذكر البلاغ أن هذا المهرجان رأى النور بعد لقاء “باتريك باور، مؤسس ماراطون الرمال، والمهدي العلوي المدغري، مؤسس منتدى البحر، حيث أراد كل من الرجلين مشاركة حبهم للصحراء والتزامهم تجاه البيئة من خلال احتفال كبير وودي وسخي وإبداعي يتمحور حول الشمس.

وحسب المنظمين فإن هذه الدورة الجديدة ستتميز بلمسات ملونة ومضيئة “يؤثثها اللون الأحمر الذي يمثل النار والشمس ويفرض نفسه كألوان دافئة وحيوية واللون الأخضر الذي نربطه بالطبيعة والأرض والعالم النباتي وهو لون مرادف للأمل والحظ واللون الأزرق المفضي إلى الحلم والحكمة والصفاء ويدفعنا إلى السفر والتأمل في ضخامة السماء وأفقها واللون الأبيض الذي يمثل النضارة والنقاء ويرمز إلى الهواء والضوء”.

وخلال هذه الدورة، يضيف البلاغ، ستقوم جمعيات ومنظمات من المغرب ودول أخرى بإعطاء نبذة للمشاركين حول إمكانيات الطاقات المتجددة، كما سيعرف المهرجان تنظيم أنشطة لتحسيس الزوار بالتنمية المستدامة عبر الرسم، إعادة التدوير للأفضل، القراءات، المعارض، الزراعة المستدامة، قافلة من أمانة الدولة للتنمية المستدامة، الطبخ، أوراش العمل والترفيه التربوي.

فاطمة الزهراء الواحدي

 

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق