بلاغ بن كيران ينهي مسلسل المشاورات مع اخنوش ولعنصر

على إثر الاجتماع الذي جمع أحزاب التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية تم الاتحادين الاشتراكي والدستوري، وإصدارهما لبيان مشترك، أعلنو فيه حرصهم على المساهمة في تشكيل أغلبية حكومية تتماشى مع مضامين الخطاب الملكي بدكار، والذي نبه فيه الملك إلى ضرورة تكوين حكومة ببرنامج واضح وأولويات محددة، للقضايا الداخلية والخارجية. و كذا حكومة قادرة على تجاوز الصعوبات التي خلفتها السنوات الماضية.

 رد عبد الاله بن كيران رئيس الحكومة المكلف، ببلاغ يعلن فيه إنهاء مسلسل المشاورات التي دامت ثلاث أشهر دون جدوى.
وبدأ الامين العام لحزب العدالة والتنمية بلاغه بعبارة "
"بما أن المنطق يقتضي أن يكون لكل سؤال جواب"، مضيفا وبما أن السؤال الذي وجهتُه لعزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار يوم  الأربعاء 4 يناير 2017 حول رغبته من عدمها في المشاركة في الحكومة التي عينني الملك يوم الإثنين 10 أكتوبر 2016 رئيسا لها وكلفني بتشكيلها، وهو السؤال الذي وعدني بالإجابة عنه بعد يومين، وهو الأمر الذي لم يفعل وفَضَّل أن يجيبني عبر بلاغ خطه مع أحزاب أخرى منها حزبان لم أطرح عليهما أي سؤال.

وأوضح بلاغ بنكيران، فإنني أستخلص أنه في وضع لا يملك معه أن يجيبني وهو ما لا يمكن للمفاوضات أن تستمر معه حول تشكيل الحكومة، مشيرا "وبهذا يكون معه قد انتهى الكلام ونفس الشيء يقال عن امحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية.

كتبه:
ياسين حسناوي
منذ 1 شهر، 2 أسبوعين