شريط فيديو يثير ضجة في وسائط التواصل الاجتماعي والأمن الوطني يوضح

شريط فيديو آخر يثير جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي . الفيديو الذي التقطته كما يبدو أيادي هاوية مجهولة المصدر والذي لا يتجاوز زمنه 47 ثانية يظهر فيه مجموعة من الشباب واليافعين يجهزون على شخص بآلات حادة حتى الموت . المديرية العامة للأمن الوطني لم تتأخر في الارد على البروباجندا التوظيفية المشينة، فأصدرت بيانا توضيحيا تقول فيه ” أن شريط الفيديو الذي يتم تداوله حاليا على تطبيقات التراسل الفوري على الهواتف المحمولة، والذي يظهر فيه مجموعة من الأشخاص يعرضون شخصا آخرا للضرب والجرح المفضي الى الموت، مع التمثيل بجثته، هو شريط يوثق لجريمة وقعت بإحدى الدول الأجنبية. وقد أوضحت الخبرات التقنية المنجزة أن الشريط، الذي مدته خمسون ثانية، قد تعرض لتوضيب فني، بعدما تم حذف الصوت الأصلي باستعمال تطبيق معلوماتي وتعويضه بصوت يتكلم بلكنة ودارجة مغربية، في محاولة لتقديم الشريط على أنه يتعلق بجريمة وقعت بالمغرب“.  وأضافت المديرية “وإذ تحرص المديرية العامة للأمن الوطني على توضيح هذه الحقائق، تدعيما للإحساس بالأمن لدى عموم المواطنين، فإنها تؤكد في المقابل بأنها فتحت بحثا في الموضوع تحت إشراف السلطة القضائية المختصة، لتحديد الجهة التي تعمل على فبركة هذه الأشرطة للمساس بالشعور العام بالأمن”.

مصطفى غلمان / مراكش

 

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق